الموقع الرسمى الوحيد لعائلة الـــشـــال على الانترنت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نعتذر عن تغير حجم ومظهر المنتدى لاجراء بعض التعديلات  من يمتلك الوقت والخبره لتولى ادارة المنتدى يخبرنا بذلك ولكم جزيل الشكر  الصفحة الرسمية على الفيس بوك  للتواصــل مع الادارة  اضغط هــنـــــا

شاطر | 
 

 الحدود الشرعية..........الشيخ علاء الشال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فضيلة الشيخ علاء الشال
عضـــو جديد

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 20/03/2011
العمر : 44

مُساهمةموضوع: الحدود الشرعية..........الشيخ علاء الشال   الأربعاء 16 نوفمبر 2011, 9:21 pm

الحدود الشرعية
الخطــــبة الأولــى
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور
أنفسنا
وسيئات
أعمالنا ...من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن
لا إله إلاالله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء
والنظير
وأشهد أن
محمد عبده ورسوله وصفيه وخليه وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه
أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فصلوات الله
وسلامه عليه
وعلى آله
الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت أذنٌ بخبر
وسلم تسليما كثيرا ...
أما بعد أيها الأخوة المؤمنون...
إنه مع إنتشار وسائل الأتصال بين الناس اليوم ودخول كثير من الأشكال
المخالفة
للأسلام بل
عبور عدد من هذه الأفكار الى قلوب وعقول بعض شبابنا وفتياتنا
حتى أصبح بعض المثقفين يرددون
أفكارا أستاقوها من بعض المشككين ...يشكك في أمر من
أمور الشريعه ..في
حكمة الشريعه
أو في حدود الشريعه أو في الحلال والحرام مما نص الله تعالى
عليه في كتابه أو بينه النببي صل الله عليه وآله وسلم في سنته..لذا
كان
لزاما علينا
أن نتكل عن بعض هذه الشبهات التي تثار حول شريعة الأسلام
والتي ربما دخل بعض شبابنا وفتياتنا في نقاشها عبر برامج في الأنترنت
أو
عبر برامج
فضائيه أو ربما قرؤها في بعض الكتب والمؤلفات أو ربما أطلعوا
عليها في بعض الجرائد في كتابة أقوام لا خلاق لهم ...ومن ذلك أيها المؤمنون ما يثار بين حين وآخر على الحدود الشرعيه التي جعلها الله
تعالى
حاجزا بين
الأنسان وبين أن يرتكب المحرمات في حقوق الأخرين ..كحد السرقة
وحد الزنى وحد الردة عن الأسلام وحد شرب الخمر إلى غير ذلك من الحدود الشرعيه ...وقديما أعترض بعض اصحاب الشهوات على بعض هذه الحدود
الشرعيه
حتى قال
المعري قال في أبيات له

يد بخمسمئين عجد وديت ...مابالها قطعت في نصف دينار
يقول تلك اليد التي ديتها هي نصف الديه فهي خمس مئة دينار من الذهب لما هذه اليد التي هي ديتها بهذا العظم اذا سرقت نصف
دينار
قطعت ..؟!
يقول










يد بخمسمئين عجد وديت ... مابالها قطعت في نصف
دينار

ثم قال
تناقض مالنا إلا السكوت له ... ونستعيذ بمولانا من
النار

حتى رد عليه بعض العلماء فقال ..
قل للمعري ياعَارُ ٌايما عارِ .... جهل الفتى وهو
من ثوب التقى عار

عز الأمانة أغلاها وأرخصها .... ذل الخيانة فافهم
حكمة الباري

لما كانت أمينه كانت ثمينه فوديت بخمسمئين عجج لكن لما خانت هانت ونزلت
حتى
قطعت وألقيت
في التراب ..إن شريعة الأسلام أيها الأخوة الكرام هي أحكم
وأعظم وأسلم الشرائع وشرعها ربنا جل وعلا الذي خلق الأنسان فهو
سبحانه
وتعالى أعلم
بما يُصلح هذا الأنسان وما يفسده ولو جمعت جميع القوانين
الوضعيه اليوم التي تطبق مع الأسف عدد كبير منها في عدد من بلدان
الأسلام
حتى أخذوها
وتركوا أحكام الشريعه إذا نظرت في هذه القوانين وجدت أن
النتيجه التي سنو هذه القوانين لأجلها التي هي أمن المجتمع منع الناس
من
الظلم ضمان
الحوق لأصحابها إلى غير ذلك من النتائج أنهم لم يحققوا شيئا
منها ..إمتلأت السجون بالسراق وامتلأت بقطاع الطرق امتلأت بالمتحرشين جنسيا بالفتيات أو بالمغتصبين امتلأت بالذين يرتشون ويأكلون أموال
الناس
بالباطل
امتلأت بمن يرتكبون جرائم القتل ولم تفلح تلك القوانين لا القانون
الأمريكي ولا القانون الفر نسي ولا القنانون البريطاني في ضبط أمور
الناس
أو في ردهم
عن شهواتهم التي تدعوهم أحيانا الشياطين إليها لذلك أيها
الأحبة الكرام ينبغي أن نعلم ما هي الحدود الشرعيه أن نعلم لماذا سنت..؟وماهي الحكمة منها..؟وهل كانت الحدود الشرعيه موجودة في الأمم السابقه أم إنها فقط في أمة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم
وماهو المئآل والنتيجه إذا لم تطبق هذه الحدود
الشرعيه ...؟

أيها المسلمون شرع الله جل في علاه الحدود الشرعيه التي تمنع الناس من
الظلم
للأخرين
شرعها ليس فقط لأمتنا بل هي مشروعة حتى في الأمم السابقه كما قال
جل وعلاْْ{وكتبنا
عليهم فيها
}(يعني في التوراة) {وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين والسن بالسن والأذن بالاذن والجروح قصاص} إلى غير ذلك
من الأيات بل قال الله جل وعلا لما ذكر في الأزل قتل ابن آدم لأخيه قال سبحانه
وتعالى
{من أجل ذلك} يعني من أجل
منع الظلم الذي وقع من قابيل لهابيل وذلك أن قابيل لما رأى صدقة أخيه هابيل قبلت
وأن صدقته لم تقبل لرداءتها قال
{لاقتلنك
قال إنما يتقبل الله من المتقين لأن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك
لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين
} فهابيل منعه الخوف من الله
تعالى عن أرتكاب المعصيه والقتل أما قابيل فلم يمنعه الخوف
{فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين } فبين الله عز وجل بعد ذلك كيف
دفن ثم قال سبحانه وتعالى
{من أجل ذلك} يعني من أجل أولائك الأقوام الذين ليس عندهم إيمان يمنعهم من القتل
ليس
عندهم مراقبه
لله تمنعهم من السرقه ليس عندهم تعظيم لحقوق الآخرين تمنعهم
من قذفهم بالزنى والفاحشه من أجل ضبط أمور الناس ومن أجل سلامة
النفوس ومن
أجل حفظ
الدماء
{من أجل ذلك
كتبنا على بني اسرائيل
أنه من قتل
نفسآ بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن
أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جائتهم رسلنا بالبينات} أذن هذه الشرائع
أيها الأفاضل ليست فقط على أمتنا أنما هي أذن على الأمم
السابقه لأجل ضبط أمور الناس عن الظلم..بل أنه صلوات ربي وسلامه عليه
أقبل
إليه يوما
بعض اليهود فلما وقفوا بين يديه قالوا.."يا محمد أحكم
بيننا"..قال أحكم بينكم في ماذا...؟ كما في حديث ابن عمر رضي
الله تعالى
عنهما
..قالوا
..." أحكم بيننا
في رجل قد زنى
"..قال النبي صل الله عليه وآله وسلم "فما تجدون حد الزنى في
كتابكم
..؟"...(ماهو حدالزنى في التورات؟) ...كما
قال جل وعلا
..{قل فأتوا
بالتورات فاتلوها أن كنتم صادقين
}... قال.."ما تجدون حد الزنى في التورات"...حتى لو حرفت
التورات إلا انه لا يزال فيها بعض الحقيقه لم يحرف
..فقالوا..."نجد
حد الزنى في كتابنا أن الذي يزني نسود وجهه
يعني نأخذ شيئا من أسفل القدر الذي يوضع على النار والحطب نأخذ شيئا
من
السواد الذي
أسفل القدر فنطليه على وجه هذا الزاني إهانة له ثم نطوف به
مجرد أهانه لماذا زنيت"...فقال صلى
الله عليه وسلم
..."هذا الذي
في التورات عندكم هذا الذي في كتابكم ..؟..قالوا نعم
..قال.."
أئتوا بالتورات"...فأتوا بالتورات ..فقال صل الله عليه وآله وسلم
لأحدهم ..قاله "إقرا"... فجعل يقرا اية الرجم فلما وصل
إلى اللفظة التي
فيها الرجم
وضع يده عليها غطاها وقرا ما بعدها...فقال له صل الله عليه
وسلم.."أرفع يدك واقرا ما تحتها"..فقراها فاذا هو الرجم
الذي جاء في شريعة
الأسلام
والذي جاء في الشرائع السابقه فقال عليه الصلاة والسلام.."هذا هو
الرجم"..قالوا نعم..قال.." فلما لا تفعلونه..؟فقالوا
"يا محمد أنا كنا
نفعله"
في السابق كنا نطبق الرجم على من يزني
"
قالوا حتى كثر في أشرافنا "...صار بعض الأشراف وأصحاب الوجاهه عندنا يقعون في هذه الفاحشه فأصبحنا
لوجاهتهم
وعظمهم
وأموالهم وسيادتهم لا نستطيع أن نطبق عليهم الرجم فنعفوا عنهم
فأصبحنا نقيمه على الضعيف ونترك القوي فلما رأينا ذلك تركنا إقامته
على
الجميع
وأصبحنا نسود وجهه ونطوف به أمام الناس
..فأمر النبي
صل الله عليه وآله وسلم بالزاني والزانيه من أولائك اليهود أمر بهما أن يرجما
..يقول ابن عمر رضي الله تعالى عنه .."فلقد كنت
في من رجمهما, قال ولقد كنا نرجمهما قال ولقد كنت أراه يتقي بجسده عليها
"..يعني وكأنه يحميها
من الحجارة ..فالمقصود أيها الأفاضل أن مثل هذه الشرائع لا
يمكن أن ينظبط حال الناس ولا يمكن أن يمتنع السارق عن سرقته ولا أن
يمتنع
الزاني عن
زنى ولا يمكن أن يمتنع القاتل عن قتله ولا يمكن أن يحفظ الناس
ألسنتهم إلا إذا كانت هذه الحدود الشرعيه مقامه تامة لأجل أن تظبط
أمور
الناس ..وإذا
أردت أن تعرف مثالآ واقعيا اليوم على نتيجة تطبيق الحدود
الشرعيه فأنظر ما يقع من جرائم في الأمم التي لا تطبق ذلك ..أنظر
مثلا في
امريكا, في
امريكا أيها الأفاضل الأحصائيات تقول أنه خلال كل دقيقه ونصف
تقع جريمه جنسيه..إما أغتصاب..ليس يقع فاحشه لا إنما جريمه اما
اغتصاب
أوتحرش أو
أختطاف بنية الأغتصاب أو ما شابه ذلك...في كل دقيقه ونصف وفي كل
ثلاث دقائق تقع جريمة سرقه ..هذا طوال اليوم ..إذا قسمت عدد الجرائم
على
عدد ساعات
اليوم وجدت أنه بهذه النسبة وفي كل كذا من الساعات تقع جريمة
قتل أو تقع جريمة مضاربه أوماشابه ذلك...فهم مع أنظمتهم مع أنه يقوم
عليها
أطباء
نفسانيون وإستشاريون إجتماعيون ومع ذلك ومن أحسن من الله حكما لقوم
يوقنون أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم
يوقنون..والله لن
تنضبط أحوال
الناس إلا بمثل هذه الشريعه ...تعالى أنظر إلى مستوى الجريمه
في بلادنا في المملكه العربيه السعوديه التي ولله الحمد تطبق فيها
مثل هذه
الأحكام تجد
أن كثيرآ من الناس ربما حدثته نفسه أن يقع في شيء من المحرمات
أو في شيء من الظلم للاخرين من سرقة أو قذف بالزنى والفاحشه أو ربما
قتل
أو ما شابه
ذلك أو خمر ..فإذا تذكر قطع يد السارق كما قال جل وعلا
..{والسارق
والسارقة فاقطعوا إيديهما جزاءآ بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم
}..وإذا تذكر قول الله ..{الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلده ولا تأخذكم بهما رأفة في
دين الله
إن كنتم
تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين
}..إذا تذكر مثل ذلك وتذكر قوله جل وعلا في حد القذف..{والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين
جلده ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا
}...إذا تذكر مثل
هذه النصوص أرتدع ..لذلك تجدون أيها الأفاضل إن ربنا جل في علاه لما ذكر حد القتل
قال سبحانه وتعالى
{ولكم في
القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تعقلون
}..سبحان الله
لنا في القصاص حياة يعني نقطع رأسه ولنا حياة إلا لنا موت هاهو يموت أمامنا وربنا
يقول لكم في هذا الموت حياة نعم
..{ولكم في
القصاص حياة
}..لأنك لو سألت هذا الذي أقيم عليه الحد في القتل والقصاص لو سألته لماذا
قتلته
...؟! لوجدت أنه قتل لسبب من الأسباب مثلا قتل
لأنه أختلف مع شريكه على
أرض أو مال
فأشتد حنقه عليه فلم يطفئ هذا الحنق والغيض إلا بقتله فلما
قتله قتل فتجد أن الذين يتفرجون على ذلك ويعتبرون فيهم مئة او مئتان
او
ثلاث مئة
منهم من عنده نفس السبب ونفس المشكله ,وأنفسهم تحدثهم بقتل
غرمائهم ومن كان بينهم مشكله فإذا رأو هذا تلي البيان قبل القتل
ليقال
أقبل المدعو
فلان ابن فلان على فعل كذا وكذا وكل واحد من الموجودين يقول
هذا لأنه أقدم على قتله قتل ..آه أذن انا لن أُقدم على قتل فلان
لأنني
اخاف أن أوضع
في الصفاة بعده ويطرح رأسي أيضآ أمام الناس... فأنت قتلت
واحدآ لكنك أحييت مئة أو مئتين أو ثلاث مئة ...{ولكم في
القصاص حياة
} قال الله..{يا أولي الألباب }...يا أصحاب العقول
..{
يا أولي الألباب}...ولا يلبث الغرب والله إلا أن يعود إلى هذه الشريعه وهذه الأحكام إذا أراد
أن
تسير أموره
وتنظبط معه ..اليسوا الغرب اليوم قد عادوا إلى الاقتصاد
الأسلامي في بريطانيا اليوم 35 بنك عندها فرع إسلامي تعمل بالتورق الإسلامي وتعمل بأنواع البيوع الإسلاميه ولا تقرض بالربا وليسوا
مسلمين
القائمون
عليها نصارى وبعضهم ملحدون ومع ذلك رأوا أن مثل هذا النظام
الأقتصادي هو الذي يصلح مع فطرة الأسلام وهو الذي تمشي عليه أمور
اقتصادهم
..ومع الأزمة
الماليه التي وقعت اليوم إلا بسبب عدم أتباعهم لهدى الله جل
وعلا...{هو الذي
أرسل رسوله بالهدى ودين الحق
}...بالهدى في
أموركم هدايه فلما تركوه وقع عليهم ما وقع
...
اسأل الله تعالى أن يزيد إيماننا بشريعتنا اسأل الله
تعالى .. اللهم يا
مقلب القلوب
ثبتت قلوبنا على طاعتك يا حي يا قيوم ..أقول ما تسمعون
وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه
انه
هو الغفور
الرحيم
...

..
الخطــبة
الثـــانيــة
..

الحمد لله على إحسانه والشكره له على توفيقه وامتنانه وأشهد ان لا إله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه
وأشهد أن
محمدا عبده
ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله
وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه وأقتفى أثره واستنى بسنته الى يوم
الدين
...

أما بعد أيها الأخوة الكرام...

جاءت شريعة ربنا جل وعلا حاكمة على جميع الناس فهي لا تفرق في حكمها بين رئيس
ومرؤس
ولا بين حاكم
ومحكوم ..لما كانت إمرأة في عهد رسول الله صل الله عليه وآله
سلم إمرأة مخزوميه من كبار أنساب الناس لما كانت تستعير المتاع من
النساء
فإذا جئنا
أليها يرتددن الى متاعهن قالت لهن ما أخذت منكن شيئا وجحدت
..ولما تكررت منها السرقه مرارآ رفع أمرها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأمر صلى الله عليه وآله وسلم بقطع يدها ..فعظم ذلك على
الناس
..أن تقطع يد
امرأة مخزوميه من كبار أنساب الناس وعظمائهم وأشرافهم فعظم
ذلك على الناس وتهيبوا أن يدخلوا على رسول الله صل الله عليه وآله
وسلم
ليشفعوا فيها
وليرجوه صلى الله عليه وآله وسلم عن تنفيذ هذا الحكم فيها

...
فقالوا من يجترئ عليه ..؟ من الذي يمكن أن يدخل على
رسول الله صل الله
عليه وآله
وسلم وأن يقنعه بأن يترك هذه العقوبه إلى عقوبة أخف منها ...؟
من يجترئ عليه ...؟ قالوا لا يجترئ عليه إلا اسامة بن زيد حبه وبن
حبه
..فأقبل أسامة وكان شابآ نظرآ
تربى في كنف رسولنا وحبيبنا صل الله عليه
وآله وسلم ...
قال يارسول الله وجعل يشفع في تلك المرأه المخزوميه
ويكلم النبي صل الله
عليه وآله
وسلم في أن ينزل الحد من قطع يدها الى أمر آخر ..طيب أين كنت يا
أسامه رضي الله عنك في ما تقدم من حدود لما لا تشفع فيها ...؟ الان
هذه
المرأة من
اشراف الناس لا يقام عليها حد الله ويقام على غيرها..؟ فغضب
النبي صلى الله عليه وسلم وتغير وجهه ..قال أتشفع في حد من حدود الله يااسامة...؟! أتشفع في حد من حدود الله يااسامة...؟! أتشفع في حد من
حدود
الله
يااسامة...؟! والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها

...
ومن أشرف من فاطمه رضي الله تعالى عنها وهي سيدة
نساء أهل الجنه وهي
فلدة كبذ
رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وهي بنت الطاهره أم المؤمنين
خديجة وزوجة علي رضي الله تعالى عنه الشهم البطل الصحابي الجليل..ومع
ذلك
يقول عليه
الصلاة والسلام فاطمة رضي الله تعالى عنها على شرفها وعلو نسبها
وكرمها على أبيها وقربها ممن ينفذ الأحكام الشرعيه وهو عليه الصلاة والسلام قال لو أن هذ فاطمه على هذا الشرف سرقت لقطعت يدها...فلا
يجوز أن
يفرق بين
الناس في ذلك ..شريعة الله تعالى واحده في جميع الناس تنفذ عليهم
جميعا ولا يجوز أن يفرق بين هذا وهذا عندما تطبق وذلك لأنه إذا فرق
عطلت
بعض الامور
واخذ ببعض الكتاب وترك البعض الآخر وأقيمت الشريعه على بعض
الناس وعطلت على العدد الآخر لم تكن الشريعه مطبقه كما أمر الله جل
وعلا
...
أخيرآ أيها الأخوة الكرام أن الأنسان إذا نظر في هذه
الشريعه الغراء يجد
أنها تحتوي
على الحكمة والرحمة بالناس فإن الإنسان إذا سرق قطعت يده لكنه
إذا قذف لو قذف إنسان بالزنى أو قذف بالفاحشه فيقال له ائتي بأربعة
شهداء
رأوا الفاحشة
صراحة ولن يستطيع أن يفعل ذلك..فإذا لم يأتي بأربعة شهداء
رأو الفاحشة صراحة فإنه يجلد ..ولم تنزل الشريعه على أن الذي يقذف
يقطع
لسانه لا
إنما جائت بالجلد ..فالشريعة كلما كثر الشيء بين الناس وسهل فعله
تخفف الحكم الشرعي فيه..فإذا صار عند الناس فيه إصرار وترصد كالسرقه
مثلا
والقتل فيه
نوع إصرار وترصد ومتابعة وتخطيط وعدت خطوات وليس فرطة لسان
خرجت منه لا إنما يعتمد على خطوات عندها جاء فيها ما هو أشق ..ثم
أعلموا
أيها الأفاضل
أن هذه الأحكام الشرعيه التي شرعها ربنا جل وعلا حد السرقة
حد القتل وغير ذلك من الحدود هي معظمة وشديده لأجل تخويف الناس لكن
عند
التطبيق يكون
هناك شروط لتطبيقها ..مثلا لعلي أختم بهذا المثال حتى لو
تناقش أحد منكم أيها الفضلاء مع أحد المشككين يكون عنده مثال يفهمه
ذلك
الأنسان
..مثلا حد السرقه الله جل وعلا نص عليه في القرآن والسارق
والسارقه فأقطعوا أيديهما لكن جيء بإنسان سارق..جيء به إلى القاضي
مثلا
هذا الأنسان
مره على سياره وجد فيها هاتفا مثلا جوالآ موضوعآ في السيارة
كسر الزجاج وسرق هذا الهاتف ومضى به فقبض عليه ورفع إلى القاضي هذا
الهاتف
ربما قيمته
ثلاثة الآف أو أربعة الآف ريال إذن هو قد بلغ حد النصاب ليس
شيئا مستحقرا لا تقطع فيه اليد لا لو سرق شيئا مستحقرا لا تقط ع اليد
إنما
يعاقب عقوبات
أخرى ..لكن إذا كان شيئآ له قيمته وبلغ النصاب تقطع فيه اليد
..فلما وقع بين يدي القاضي لا يجوز للقاضي أن يقول أقطعوا يده مباشره
لا
..أنت سميت قاضيآ لا بد أن تحكم
وأن تستمع لذلك الأحكام ليس كل أنسان
يطبقها لا يطبقها إلا من كان له يد في الحكم والنظر و العلم ..فلو
قال هذا
الأنسان انا
أيها القاضي سرقته لأنه أغراني زجاج السيارة شفاف ومررت ورأيت
هذا الهاتف فأغراني وكسرت الزجاج وسرقته ..عندها يكون سرقه من غير
حرز لم
يهجم على
بيته ويكسر الدولاب ويسرق إنما الخطأ مشترك بينه وبين صاحب
الهاتف نفسه عندها لا يقام عليه حد القطع ..إنما تقام عليه عقوبه
أخرى
يجلد يسجن
يغرم لكن لا تقطع يده لأنه لم يسرق من حرز ..طيب لو قال أيها
القاضي أنا سرقته لانني قد أسلفت صاحب هذاالجوال ألف ريال وكل مره
أقول
أردد علي
مالي ولا يفعل ويقول ليس عندي مال فلما رأيت سيارته فيها جهاز
جديد قلت في نفسي يدعي أنه ليس عنده مال ومع ذلك يشتري جهازآ جديدآ
أذن
أنا الاولى
به فكسرت السيارة وأخذت الجهاز لأبيعه وأستوفي مالي منه
...عندها هو
اخطأ فيعاقب..لكن لا تقطع يده لأنه فيه شبهه أخذ مالآ يظنه له
وملكه ..لو قال يا أيها القاضي أنا سرقت لأجل أن ولدي في المستشفى
وأحتاج
إلى أن تجرى له
عمليه طارئه ورفض الطبيب أن يبدأها حتى أسدد له ألف ريال
في حساب المستشفى فخرجت كالمجنون أريد أن أدبر المال فرأيت هذا المال وأخذته لأجل أن أنقذ ولدي ..هذا سرق مضطرا إضطرارآ شديدآ فلا تقطع
يده
...إنما إذا كان توفرت عدد كبير
من الشروط عندها تقطع اليده ..لكنك تقول
للناس أيها الناس شريعة الله من سرق تقطع يده لأجل أن يخافوا فإذا
سرق
ووقف أمام
القاضي ينظر ويتدبر ويتأمل لذلك تجد عدد ممن في السجون اليوم
عليهم قضايا سرقه ومع ذلك لم تقطع أيديهم لأنها لم تكتمل فيهم الشروط...

اسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا ممن ينافحون عن شريعة ربه اسأل الله
أن
يزيدنا
وإياكم علما وهدى وتوفيقا وأن يجعلنا ممن ينافحون عن شريعة الله
تعالى وممن يدعون إلى شرع الله سبحانه وتعالى
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على أبراهيم وعلى آل أبراهيم
وبارك على
محمد وعلى
آل محمد كما باركت على أبراهيم وعلى آل أبراهيم إنك حميد مجيد

...
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين

_________________
[size=24]فضيلة الشيخ علاء الشال [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحدود الشرعية..........الشيخ علاء الشال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدي الاسلامي :: مواضيع اسلاميه عامه-
انتقل الى: